USQBC President Speaks at 25th Annual Arab-US Policymakers Conference in Washington, DC | US-Qatar Business Council
News
USQBC President Speaks at 25th Annual Arab-US Policymakers Conference in Washington, DC

On October 26th and 27th the US-Qatar Business Council sponsored and attended the 25th Annual Arab-US Policymakers Conference hosted by the National Council on US-Arab Relations in Washington, DC.

On the second day of the conference USQBC President Ambassador Patrick Theros spoke on the panel titled The GCC (II): Updates from GCC-US Business Groups where he spoke alongside representatives from Oman, Saudi Arabia and the United Arab Emirates.

Ambassador Theros spoke at length about the growing importance of economic diversity in the GCC, Qatar’s plan to increase investments in the United States, the potential damage JASTA could have on US foreign relations, and the general economic state of the nation.

“Qatar’s economy grew at an unprecedented rate from 1995 to 2013. There were moments where GDP increased by double digits per year. One year it grew by over 20 percent.

“This amazingly rapid growth came as a result of an abundance of oil and gas revenue rather than by a specific plan leading to some internal contradictions in structure. Therefore, we should not see this current period is not a retrench, but rather a time for reorganizing and implementing specific plans that can generate economic growth for generations. Qatar is taking the right steps to facilitate this type of economic growth,”  said Theros.

Ambassador Theros also spoke about the growing desire by GCC nations to diversify their economies, and the integral role American investment into Qatar will play in growing their economy. Additionally, collaboration between GCC nations will also facilitate further economic growth for all of the nations of the GCC.

Asked about apparent contradictions in foreign policy, Ambassador Theros replied, “Qatar’s foreign policy is one of engagement and the search for regional stability.  You do not accomplish that by making enemies and losing access and credibility. In any event their policies have not impacted their business dealings.”

“Qatar wants to be a solution to disputes, and a careful balancing of diplomacy is never a mistake,” continued Ambassador Theros. “Qatar focuses on regional stability and the best way to do that is to find a way to have good relations with your neighbors.”

Ambassador Theros’ panel was presided over by Dr. John Duke Anthony, the Founding President and CEO of the National Council on US-Arab Relations, and chaired by Mr. Danny Sebright, the President of the US-UAE Business Council. Other panelists were Mr. Edward Burton, the President and Chief Executive Officer of the US-Saudi Arabian Business Council and Ms. Shireen Said, the Commercial Attaché for the Embassy of the Sultanate of Oman in Washington, DC.

 


 استضاف المجلس الوطني للعلاقات العربية الأمريكية المؤتمر السنوي الـ25 لصناع القرار العرب والأمريكيين برعاية مجلس الأعمال القطري الأمريكي وحضوره في 26 و27 تشرين الأول/أكتوبر في
.العاصمة واشنطن

وتحدّث رئيس مجلس الأعمال القطري الأمريكي، السفير باتريك ثيروس في إطار جلسة “مجلس التعاون لدول الخليج (2): آخر المستجدات من مجموعات الأعمال الخليجية الأمريكية” التي عُقدت في اليوم الثاني من المؤتمر إلى جانب عددٍ من الممثلين من سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية والإمارات
.العربية المتحدة

وتطرّق السفير ثيروس بشكلٍ مطوّل إلى الأهمية المتزايدة للتنوّع الاقتصادي في الدول الخليجية وإلى خطة قطر لزيادة الاستثمارات في الولايات المتحدة، فضلًا عن الأضرار المحتملة التي قد يحملها قانون
.العدالة ضد رعاة الإرهاب (جاستا) على العلاقات الخارجية الأمريكية، والوضع الاقتصادي العام للبلاد

فقال ثيروس “شهد الاقتصاد القطري نموًا غير مسبق بين العامين 1995 و2013، إذ ارتفع الناتج المحلي الإجمالي في بعض الأحيان بنسبةٍ مؤلفة من رقمين في السنة، ليصل في إحدى المرات إلى أكثر
“.من 20 في المئة

وأضاف “جاء هذا النمو الخارق السرعة نتيجة عائداتٍ وفيرة من النفط والغاز، وليس بفضل خطةٍ محددة آيلة إلى بعض التناقضات الداخلية البنيوية. لذلك، علينا ألّا ننظر إلى المرحلة الراهنة على أنها فترة تقشُف، بل مرحلة لإعادة تنظيم خطط محددة من شأنها أن تولّد النمو الاقتصادي على مدى الأجيال
“.وتنفيذها. وتقوم قطر اليوم بالخطوات الصحيحة لتسهيل هذا النوع من النمو الاقتصادي

وتناول السفير ثيروس أيضًا موضوع الرغبة المتزايدة لدى دول مجلس التعاون لدول الخليج في تنويع اقتصاداتها، والدور الأساسي الذي سيؤديه الاستثمار الأمريكي في قطر في نموها الاقتصادي. بالإضافة
“.إلى ذلك، سوف يسهّل التعاون بين الدول الخليجية تحقيق المزيد من النمو الاقتصادي في كلٍ منها

ولدى سؤال السفير ثيروس عن التناقضات الظاهرة في السياسة الخارجية، أجاب “تسعى قطر من خلال سياستها الخارجية إلى الشراكة وتحقيق الاستقرار في المنطقة. ولا يمكن تحقيق ذلك من خلال صنع الأعداء وخسارة القدرة على الوصول إلى الأهداف المرجوّة وخسارة المصداقية. ولم يسبق أن أثّرت
“.السياسات القطرية على قطاع الأعمال فيها

وأكمل قائلًا “تطمح قطر إلى إيجاد حلٍ للخلافات، ومن المستحيل أن تخطئ عبر اللجوء إلى التوازن الحذر في الدبلوماسية. فتركّز قطر اليوم على الاستقرار الإقليمي والسبيل الأفضل للوصول إلى هذا
“.الاستقرار هو السعي إلى تحقيق علاقاتٍ جيدة مع الدول المجاورة

وأشرف على جلسة السفير ثيروس الرئيس المؤسس والمدير التنفيذي للمجلس الوطني للعلاقات العربية الأمريكية الدكتور جون ديوك أنتوني، كما ترأسها رئيس مجلس الأعمال الإماراتي الأمريكي السيد داني سبرايت. وشارك في اللجنة المدير التنفيذي ورئيس مجلس الأعمال السعودي الأمريكي إدوارد بورتون
“.إلى جانب الملحق التجاري في سفارة سلطنة عمان في العاصمة واشنطن الآنسة شيرين سعيد